منتدانا

منتدى مش بس كلام بل أفعال
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هذه حجج التكفيريين .فكيف الرد ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصقر العربى
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 120
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 30/05/2008

مُساهمةموضوع: هذه حجج التكفيريين .فكيف الرد ؟   الجمعة يوليو 04, 2008 8:24 pm

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

اخوانى ان بعض خوارج هذا العصر الذين لم يتورعوا في تكفير ولاة المسلمين والتحريض على الخروج
عليهم وفي قذف ائمتنا بالفسق والخيانة والتواطئ مع الكفار لبئس ما تقذف السنتهم من الكذب والبهتان عبر
شبكة النت وعبر غرف المحادثات ينشرون هذا الفكر الضال وهذه بعض حججهم :

1-تشبثهم بقول ابن مسعود رضى الله عنه في تفسير معنى السحت وانا الان سانقل قولهم بالحرف كي
يحسن الرد عليهم واظنه مأخوذ من كتاب للمسعري:

الذي يطلع على ما يكتبه علماء السلطان في مسألة الحاكمية في تفسير آية {ومن لم يحكم بما أنزل الله
فأولائك هم الكافرون} يلاحظ أنهم يعتمدون أساس على ما روي من عن ابن عباس في تفسيرها{على فرضية
صحتها}كقوله(كفر دون كفر)و قوله (ليس بالكفر الذي تذهبون إليه) و تجدهم يغفلون و لا يذكرون الآثار
الثابتة الصحيحة عن بقية الصحابة كتفسير ابن مسعود و عمر و علي رضي الله عنهم ومن هذه الآثار ما روه
مسروق قال: سألت ابن مسعود عن السُّحت، أهو الرشا في الحكم، فقال: (لا، من لم يحكم بما أنزل الله فهو
كافر، ومن لم يحكم بما أنزل الله فهو ظالم، من لم يحكم بما أنزل الله فهو فاسق، ولكن السحت يستعينك الرجل
على المَظْلمة فتعينه عليها، فيهدي لك الهدية، فتقبلها) (تفسير الطبري) 6/ 240. وروي الطبراني بإسناد
صحيح عن ابن مسعود قال (الرشوة في الحكم كفر، وهى بين الناس سُحت) (وأخرج ابن المنذر عن مسروق
قال: قلت لعمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه: أرأيت الرشوة في الحكم أمن السحت هي؟ قال: لا، ولكن
كفر، إنما السحت أن يكون للرجل عند السلطان جاه ومنزلة، ويكون للآخر إلى السلطان حاجة فلا يقضي حاجته
حتى يهدي إليه هدية. وأخرج عبد بن حميد عن علي رضي الله أنه سـئل عن السحـت فقال: الرشـا، فقيل له
في الحكم، قال: ذاك الكفر} مع العلم أن هذه الآثار قد نقلها المفسرون في كتبهم,فلا شك أن هذه نقطة تبين
مدى خيانة هؤلاء للأمانة العلمية -انتهى كلامهم



2-يضعفون أثر ابن عباس .:كفر دون كفر بحجة ان في اسناده هشام ابن حجير وهو ضعيف

3- يضعفون الزيادة التى في قول ابن عباس : هي به كفر وليس كمن كفر بالله وملائكته وكتبه ورسله
ويجعلون الزيادة الاخيرة زيادة مدرجة من كلام ابن طاووس كما جاء في الرواية الصحيحة عند عبد الرزاق.


4-يقولو ان الاية انما جاء فيها فأولئك هم الكافرون معرفة بالألف والام ويقولون ان كلمة الكافرون في
القرءان معرفة لا تصرف الا لمن كفر بالله كفرا اكبرا


5-يستدلون بحديث النبي صلى الله عليه وسلم :يا أيها الناس اتقوا الله وإن أمر عليكم عبد حبشي مجدع
فاسمعوا له وأطيعوا ما أقام لكم كتاب الله--.ويقولون ان الشرط في السمع والطاعة هو اقامة كتاب الله فان

خالفوه فلا سمع ولا طاعة



6-يقولون اننا وان سلمنا بان الكفر في الاية هو كفر دون كفر فهذا الذي يكون في المسالة والمسألتين كما

جاء في قول الشيخ محمد ابن ابراهيم ال الشيخ رحمه الله قال رحمه الله :


القوانين كفر ناقل عن الملة . اعتقاد أنه حاكمة وسائغة وبعضهم يراها أعظم فهؤلاء نقضوا شهادة أن محمد
رسول الله. ولا إله إلا الله أيضاً نقضوها ، فإن من شهادة أن لا إله إلا الله لا مطاع غير الله كما أنهم نقضوها

بعبادة غير الله.

وأما الذي قيل فيه : كفر دون كفر . إذا حاكم إلى غير الله مع اعتقاد أنه عاص وأن حكم الله هو الحق فهذا
الذي يصدر منه المرة نحوها أما الذي جعل قوانين بترتيب وتخضيع فهو كفر وإن قالوا أخطأنا وحكم الشرع
أعدل ففرق بين المقرر والمثبت والمرجح جعلوه هو المرجع فهذا كفر ناقل عن الملة -انتهى كلامه رحمه الله.


وبه قال الشيخ صالح ال الشيخ في شرح ثلاثة الأصول:

• أما إن حكم بغير ما أنزل الله وهو يعلم أنه عاص في حكمه, وأن حكم الله جل وعلا أفضل, وأن حكم الله
جل وعلا هو المتعين, ولكن غلبته نفسه وشهوته بأن حكم بغير ما أنزل الله ببعض المسائل، كما يحصل
لبعض المفتونين من القضاة, أنهم يحكمون في مسائل بشهوتهم, كما كان يحدث في نجد من قرون قبل
الدعوة, أنه كان يُرشى القاضي -يرشى بمال- فيحكم لأحد الخصمين بغير حكم الله جل وعلا, ويحكم بغير
حكم الله, وهذا هو الذي جاء فيه الحديث الذي رواه أبو داوود وغيره بإسناد قوي, أنه عليه الصلاة والسلام
قال«القضاة ثلاثة قاضيان في النار، وقاضٍ في الجنة، رجل قضى بغير الحق وهو يعلم الحق فذاك في النار»
والعياذ بالله، هذا النوع يحكم لأجل مال, يحكم لأجل رِشوة بغير ما أنزل الله, هذه معصية من المعاصي, ولا
شك أن معصية سمّاها الله جل وعلا كفرا, أعظم من معصية لم يسمها الله جل وعلا كفرا, كما يقول الشيخ
محمد بن إبراهيم رحمه الله تعالى في رسالته تحكيم القوانين فإذن هذا الصنف من الناس فعلهم معصية.

• هناك نوع آخر حدث في هذا الزمن، وهو تحكيم القوانين؛ أن يستبدل الشرع بقوانين وضعية، يستبدل
الشرع استبدالا بقوانين، يأتي بها الحكام من عند غير الله ورسوله، يترك الدين، ويؤتى بتلك القوانين، فهذه
كما يقول الشيخ رحمه الله تعالى محمد ابن إبراهيم في أول رسالته تحكيم القوانين يقول ما نصه: إن من الكفر
الأكبر المستبين، تنزيل القانون اللعين، منزلة ما نزل به الوحي الأمين، على قلب سيد المرسلين، للحكم به بين
العالمين، وللرد إليه عند تنازع المتخاصمين، معاندة ومكابرة، لقول الله جل وعلا﴿فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ
إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا﴾[النساء:59]. ورسالته هذه
بسَط فيها القول، وهي رسالة دقيقة مهمّة في هذا الباب، إذن فصار تحكيم القوانين كفرا أكبر بالله، لأنه
استبدال شريعة مكان شريعة، بدل شريعة الإسلام يأتون بشريعة فرنسا، أو شريعة أوروبا، أو شريعة إنجلترا،
شريعة أمريكا، هذا استبدال، فإذا كان الحكم به غالبا صار تحكيما، يعني صار الحكم في أكثر أمور الشريعة
بهذه الأحكام القانونية صار استبدالا، فمتى يكون كفرا؟ إذا كان استبدالا، ومتى يكون استبدالا؟ إذا كان تحكيم
القوانين غالبا، كما ذكر الشيخ رحمه الله تعالى في فتاويه -الشيخ محمد بن إبراهيم- أيضا مقيِّدا: متى يكون
الحكم بالقانون كفرا؟ قال إذا كان غالبا فاشيا. لما؟ لأنه استبدل شريعة مكان شريعة، فإذا غلب ذلك صار
استبدال، وهذا قيد مهم، وهذه المسألة يكثر فيها الكلام في هذا العصر، بين كلام متعلمين وعلى سبيل تعلم،
وبين كلام جهال، وقلّ من يحرر الكلام فيها على نحو ما بينه العلماء بدقة وتفصيل.



وقد ذكر الشيخ صالح الفوزان حفظه الله قول الشيخ محمد ابن ابراهيم ال الشيخ وايده في كتابه -التوحيد-
وقال مثله الشيخ ابن العثيمين في شرح ثلاثة الاصول يرجا الرجوع اليها لمن اراد التأكد.





فأرجو لمن كان له رد على هذه النقاط ان يرد عليها ردا شافيا كافيا الله الموفق والمستعان

ونسال الله ان يجعل لنا الحق حقا ويهدينا اليه ويجعل لنا الباطل باطلا ويصرفنا عنه انه ولى ذلك والقادر عليه

وصلى الله على محمد وعلى أله وسلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://montada.kalamfikalam.com
 
هذه حجج التكفيريين .فكيف الرد ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدانا :: القسم العام :: القسم الإسلامى-
انتقل الى: